منتدى فوزي الشايعي
مرحبا بك في منتدانا ويشرفنا انضمامك لاسرة المنتدى
والمساهمة معنا في موضيعك

منتدى فوزي الشايعي

ثقافي اجتماعي متنوع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تحياتي لكل الاعضاء المشاركين ضيوف المنتدى الاخوة /فاروق الادريسي /خالد الحجافي/صدام الوهيبي /الاستاذ مروان منصر
كل عام والجميع بألف خير وانشاء الله 2011عام العزة والكرامة للأمة الإسلامية
نرحب بالأخ فيصل العواضي ضيف عزيز ومشرف رائع على المنتدى
تحية خاصة للاخوة السكندر وفرحان وشادي والقباطي فمرحبا بكم ضيوفا على المنتدى
تحية خاصة للاستاذ /عبد العليم القادري (ابو الياس) ضيف عزيز على المنتدى والاخ عبد العليم امين اهلا ومرحبا بكم واتمنى للجميع التوفيق
نرحب بالاخت آلاء سرور ضيفة عزيزة على المنتدى
تحية خاصة للاستاذ/مصطفي بشيرmostafa-sky ضيف على المنتدى ومشرف قسم البرامج ونظم المعلومات
تحية خاصة للاخ /خالد حمود مكين الحارثي ضيف عزيز على المنتدى
بمناسبة العام الهجري الجدديد1433اتقدم باحر التهاني والتبريكات الى الاخوة والاخوات اعضاء المنتدى الاعزاء والى الامة العربية والاسلامية جعله الله عام خير وانتصار لامتنا العربية والاسلامية ولربيعنا العربي المبشر بكل خير انشاء الله
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» افضل عشر نصائح لرمضان
السبت أغسطس 11, 2012 2:57 pm من طرف Admin

» جميلة هي ذاتك
الأحد مايو 13, 2012 3:55 am من طرف Admin

» حافظ على مبادئك!
الأحد مايو 13, 2012 3:52 am من طرف Admin

» كلمات انشووودة حنيت ياطير للساحات والثوار
الأربعاء أبريل 11, 2012 10:01 am من طرف القباطي

» حوار " ساخن " بين الورقة والقلم ..
الأربعاء أبريل 11, 2012 9:59 am من طرف القباطي

» وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين
الإثنين أبريل 02, 2012 1:58 am من طرف القباطي

» البالونات (قصة وعبرة)
الإثنين أبريل 02, 2012 12:18 am من طرف القباطي

» دع أخلاقك تتكلم
السبت مارس 03, 2012 11:44 pm من طرف مراد

» الظــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن
الأحد فبراير 19, 2012 3:01 am من طرف الدعيس

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
الدير-المشرفون-الاعضاء

شاطر | 
 

 حسن الخاتمة يا ريييس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 166
تاريخ التسجيل : 06/08/2010

مُساهمةموضوع: حسن الخاتمة يا ريييس   الثلاثاء فبراير 22, 2011 11:26 am

أن لا يظفر المرء بحسن الخاتمة فتلك خسارة لا تفوقها أية خسارة.. ينسحب ذلك بالتأكيد على الحكام العرب، وإنهم لأحوج بها من سواهم، إذ التردي عن شاهق يقطع بنفي الأمل في النجاة، بعكس المَطيح من بضعة أمتار، فكيف إذا كانت في استقبال الساقط من علٍ رؤوس الثعابين أو ألسنة النار؟!

خسر زين العابدين بن علي ومحمد حسني مبارك حسن الخاتمة، وذهبا في انكسار العمر المثقل بأوزار السنين يجران ذل النهايات وخزي الكبوة الأخيرة.. فهل في السابقين – بفتح القاف – ما يكفي عبرة للاحقين – بكسرها – أم أنه لا فكاك بين مقدمات الأمور وخواتمها، باعتبار أن "من شب على شيء شاب عليه" حسب المثل..

من حيث المبدأ ما زالت الفرصة سانحة أمام الرئيس علي عبدالله صالح للظفر بحسن الخاتمة.. و"سانحة" ليست من "سنحان" علي أية حال، فبين المفردة والقبيلة بعد المشرقين.. إنما سانحة لاعتبارات تلتقي كلها على عامل الزمن الذي لم يصيّره بعد رئيسا مخلوعا، أو "قرر التخلي عن صلاحياته كرئيس للجمهورية" وسواها من العبارات التي تعني ببساطة أنه أصبح في خبر كان..

وكونه لم يعد ممكنا في مواجهة رياح التغيير العاتية التغني بمنجزات سابقة للرئيس صالح قد نتفق بشأنها أو نختلف، فإن اغتنامه الفرصة الماثلة أمامه، قبل أن يُؤخذ على يده أو يُغلب على أمره، كافيا للخروج بمنجز حقيقي ينسي اليمنيين كل الإخفاقات التي رافقت حكمه طيلة الثلاثة والثلاثين عاما الماضية، أو تجعلهم يتغاضون عنها، وإن مروا عليها فمرور الكرام.

وصحيح أن الكتّاب والصحفيين وأصحاب الرأي من المثقفين والأكاديميين هنا ليسوا من يقررون كيف يمكن للرئيس اغتنام ما تبقى من فرصة الظفر بحسن الخاتمة، فلن يصل إليه صوتهم، وإن وصل فلعلهم آخر من يريد سماعهم، إن كان يفكر أصلا في الاستماع إليهم.. إلا أن ثمة حقيقة يكاد لا يختلف عليها اثنان، وهي أن حاشية الرئيس ومن بجواره وحواليه وعن يمينه وشماله ليسوا أهلا لمساعدته على اتخاذ أية قرارات صائبة، تتناسب وحساسية الظرف الذي تمر به اليمن في سياق "تسونامي" التغيير القادم من الجهة العربية لضفة "المتوسط"، إذ لو كان متوقعا منهم الفلاح لأفلحوا منذ سنوات.

وبالنظر إلى تفاعلات أقل من ثلاثة أسابيع تلت خطاب رئيس الجمهورية في الثاني من الشهر الجاري، الذي أُطلق على ما تضمنه تجوزا "مبادرة"، فإن الحديث عن دفع فرصة ظفر رأس النظام الحاكم بحسن الخاتمة صوب أضيق المسالك لهو أقل ما يمكن به توصيف الخروقات والأعمال الهمجية وأساليب القمع و"البلطجة" التي طالت المحتجين سلميا، وامتدت وحشيتها لتشمل الصحفيين، والناشطين المدنيين، وسواهم.

ثم إن ما عدا سفك دماء الأبرياء وقتل الأنفس المحرمة قد لا يبلغ في تأجيج مشاعر الانتقام ما يحفز للإتيان على السلطة من قمتها والأركان، فكيف وأعمال العنف في مواجهة المتظاهرين العزل خلال الأيام الماضية لم تتوقف عند الاعتداء عليهم بالضرب والرجم، وإنما تعدتها إلى إطلاق الرصاص الحي على صدور البعض منهم وإزهاق أرواحهم؟!

هل يدرك الرئيس أن تلك كبائر من شأنها أن تفوّت عليه فرصة نيل حسن الخاتمة بوصفه المعني بكل ذلك من خلال موقعه على رأس الهرم؟ الخشية أن لا يدرك إلا وقد أسقط في يده ولم يعد يمكنه فعل شيء بعد "أنا داري" أو "إنني أعرف".. كحال مبارك بعد "إنني أعي" ومن قبله "بن علي" بعد "فهمتكم".

كان حريٌّ بالرئيس أن يدرك أنه في غنى عن عهود ومواثيق زعامات قبلية من ذلك النوع الذي كشفت عنها تحركات الأسبوعين الفائتين، إذ الحال معهم كالمستجير من الرمضاء بالنار، ولعل في مئالات استيطان "ميدان التحرير" في أمانة العاصمة بطريقة تنزّ عنها – فضلا عن الروائح الكريهة - مسارات فوضوية لملاحقة المتظاهرين والاعتداء عليهم، ما يكفي لتأكيد أن تحركات أعوان الرئيس أولئك، سواء بمباركته أو من دونها، لا تجلب عليه سوى النقمة، فإلى متى سيركن إليهم ويعتمد عليهم؟!

الآن لم يعد في الوقت متسع، وإما أن يمسك الرئيس صالح بزمام المبادرة صوب أقرب المسارات الأكثر أمنا لإسدال الستار في اليمن على حقبة ما قبل الـ "بوعزيزي" العربي التأثير لا ليظفر وحده فحسب بحسن الخاتمة، وإنما لتكون غالبية الشعب على بينة من أمرها إزاء مستقبل التحول الذي لا بد سيحصل، إنما بين أن تقلّ كلفته خسائر في الأرواح ومقدرات البلد أو تكثر..

وإما أن يمعن الرئيس في الاتكاء على طرائق لم تجد نفعا مع "بن علي" و"مبارك" فيفيق وقد جرفه طوفان التحرك الشعبي، الذي ليس منا إلا ويتوجس خيفة مما قد يصاحب مئالاته التحررية من اضطرابات قد يطول أمدها، لدواع ربما لا تخطئها عين، بل إن منها من قد أطل برأسه، وإن في هيئة التلويح باستدعاء رجالات القبائل المسلحين لحماية المدنيين المتظاهرين العزل في مواجهة "بلاطجة" النظام الذين قدم معظمهم من الحزام القبلي المسلح المحيط بالعاصمة إحاطة السوار بالمعصم!! ويا لها من مفارقة يشيب لها رأس الوليد..

والمؤكد حتى كتابة هذه السطور على الأقل أن الرئيس صالح في حال عقد النية على إثبات استحقاقه لحسن الخاتمة لن يعدم السير في ضوء خارطة طريق يكفيه لاستبيان معالمها الرئيسية وخطوطها العريضة الإنصات جيدا إلى نداء العقل والحكمة القادم من بقايا "حشرجات" المدنية الحديثة المتمثلة في فعاليات مجتمع مدني يكاد يجهز عليها عسكر القبائل وقبائل العسكر.. فهل سيثبت أنه يستحقها؟ إن هذا لهو البلاء المبين

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fawzi-sh.mousika.org
 
حسن الخاتمة يا ريييس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فوزي الشايعي :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: منتدى الثقافة العامة-
انتقل الى: